الاتصال، وسائل الإعلام والروابط الاجتماعية بمنطقة المتوسط

تنسيق: سهام نجار

الباحثون المشاركون:

المؤسسات المشاركة:

 

تلخيص:

يتطلب عصر الثورة الرقمية "منطقا تواصليا" يسمح بمعاينة التحولات الاجتماعية والخاصة بالزمان والمكان وببروز الهويات. هناك اتجاهان، أحيانا متآزران وأخرى متناقضان يصاحبان هذه الثورة ويستوجبان تسليط الضوء عليهما. الأول هو التطور المتسارع لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات (ICT) والمتعلق بعملية العولمة والعولمة الاقتصادية. أما الثاني فهو يرتبط بانبثاق هويات غير متجانسة تجعل من الثورة الرقمية عاملا مثاليا لتعزيز وتوسيع مجال التعبير والمطالبة والإحتجاج والنشاط. في هذا الإطار يتجسد هدفنا، بصفته جزء من هذا المشروع متعدد التخصصات في الشروع في التفكير حول تحولات العلاقات والهويات الاجتماعية في سياق إضفاء الطابع الديمقراطي على استخدام تكنولوجيا المعلومات والاتصالات. يتجاوز ذلك مجرد التعامل مع القضايا المتعلقة بعولمة الاقتصاد الرقمي والاستثمار في قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات (1) إلى التركيز على أنماط مختلفة من التلقي الاجتماعي.

يرتكز مشروعنا على ثلاث ملاحظات: أولا الإفتقاد لعمل مقارن ومتعدد الإختصاصات في مجال الإستعمالات الإجتماعية لتكنولوجيا المعلومات والإتصال ولعلاقة كل ذلك ببروز هويات في حوض البحر الأبيض المتوسط. ثانيا بروز فئات إجتماعية وإقتصادية في علاقة بتكنولوجيا المعلومات والإتصال من خلال دراسات إجتماعية وأنثروبولوجية. أخيرا تهتم الدراسة بتطور وانتشار الشبكات الإجتماعية في حوض البحر الأبيض المتوسط (الشبكات المهنية والمجموعات المشتتة، جماعات الصداقة ...) التي تميل بشكل متزايد لاستعمال وتوظيف وسائل الاتصال الحديثة (الهواتف النقالة، والإنترنت ...). كيف ينشئ الناشطون والمستعملون لهذه التقنيات هويات جديدة في البحر الأبيض المتوسط؟ كيف يتعامل هؤلاء الفاعلين الاجتماعيين مع وسائل الاتصال المختلفة لتعزيز جماعات عضوية مختلفة، وبناء أشكال جديدة من المجموعات الاجتماعية؟ إلى أي حد تمثل عدم المساواة في الحصول على الثقافة الرقمية عاملا أساسيا في تعميق الفجوة الرقمية بين شمال وجنوب البحر الأبيض المتوسط وما هو الدور التي يمكن أن تلعبه هذه التقنيات في أشكال المقاومة والإحتجاج ضمن هذا المجال؟ ما هي الأدوار التي قد تلعبها وسائل المعلومات والإتصال في الحركات الإجتماعية التي يعرفها حوض البحر الأبيض المتوسط ومدى تأثيرها في عملية في صياغة جديدة للهويات للتخلص من الوضع القائم وتجاوز حالة الجمود والركود؟ في هذا الإطار يجسد المشهد الإعلامي الإفتراضي مثالا عمليا حيا للقدرة الفائقة والمهنية في استعمال هذه التقنيات (رجال الأعمال والأكاديميون والمهندسون والأطباء والصحفيون ...) وذلك في منطقة جغرافية محدودة وهذه القدرة على التحكم في تكنولوجيا المعلومات والاتصالات تشمل مجالات عدة (الهواتف المحمولة والإنترنت وعقد المؤتمرات عبر الفيديو ...) وذلك لتجاوز العوائق التي تفرضها الحدود الوطنية ولتوسيع مجالات النشاط والتأكيد على الهوية الخاصة بكل فئة.

على صعيد آخر، من المهم التأكيد على أن االمستعملين لوسائل الإتصال الإجتماعي الحديثة (الإنترنت، والهواتف النقالة، الإعلام المرئي والمسموع ...) في تزايد مستمر وتنوع بحيث يبتكرون وسائل جديدة للتواصل واللقاء وتبادل الآراء وتمكن هذه الوسائل من ترويج وتقاسم معين للمعرفة والدراية العملية وهذا لا يحجب عنا وجود "فجوة رقمية" و"عدم مساواة" للوصول إلى المعلومات والبيانات مما يولد علاقات قوى جديدة مرتبطة بالقدرة على التعامل مع هذه الأدوات والإنتاج ومراقبة ونشر المعلومات.

يهتم هذا المشروع بخمس محاور رئيسية تطرق لها فريق الباحثين من مختلف التخصصات والدول المطلة على البحر الأبيض المتوسط ​​المختلفة، بما في ذلك الغربية:
 .1 تطور تحولات العلاقات الاجتماعية في منطقة البحر الأبيض المتوسط ​​في عصر تكنولوجيا المعلومات والاتصالات
 .2 تباين القدرات على الحصول على تكنولوجيا المعلومات والاتصال والأثر الاجتماعي لهذه "القطيعة التواصلية" في بلدان حوض البحر المتوسط
 .3 العلاقة بين المصممين والمستعملين لتكنولوجيا المعلومات والإتصال.
 .4 الأنشطة التقنية والحركات الاجتماعية على الانترنت
 .5 البعد اللغوي للمبادلات التي أنشئت من خلال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات

أهداف المشروع GDRI :

 - الشروع في التفكير المتعدد التخصصات في الإستعملات الاجتماعية لتكنولوجيا المعلومات والاتصال وبروز هويات جديدة في منطقة البحر الأبيض المتوسط ​​من خلال تنظيم لقاءات علمية محدّدة وتبادل المعارف والخبرات سواء منها التي تحصل بصفة مباشرة أو تلك التي تقع عن بعد بين الباحثين المنتمين لمختلف التخصصات والمختبرات والفرق البحثية ومختلف دول المتوسط.
 - وضع دراسة مقارنة للاستخدامات الاجتماعية للإنترنت والهاتف ووسائل الإعلام المرئية المتنقلة في البحر الأبيض المتوسط ​​لتطوير تدعيم الشبكات العلمية والأكاديمية والمهنية، من خلال لقاءات التفكير وأيام الدراسات والاجتماعات الافتراضية والدورات التدريبية.
 - إنشاء شبكة متعددة التخصصات لدعم التواصل المستند لتقنيات المعلومات تظم بلدان حوض البحر الأبيض المتوسط ​​وتعتني بالاتصالات ووسائل الإعلام الاجتماعية ووضع برنامج إطاري للأبحاث في الاتحاد الأوروبي     (ACRD ou ANR).
 

الأنشطة:

2013-06-21: الاجتماع الفني الأول لإنطلاق البرنامج.
2013-06-28: يوم دراسي بعنوان التحولات ووسائل الإعلام الاجتماعية والسياسية في المغرب العربي. المشاهد التلفزيونية الجديدة في تونس وتحديات الانتقال الديمقراطي.
2013-11-24: صياغة وتشكيل التواصل وبناء العلاقات الاجتماعية في عصر تكنولوجيا المعلومات والاتصالات.
2014-04-29: تنظيم لقاء كجزء من برنامج GDRI COMMED في الرباط.
2014-06-11: تنظيم اجتماع كجزء من برنامج GDRI COMMED في ملقة.

التقييم العلمي: