المواطنة المحلية في بلاد المغرب. التوقعات على المدى الطويل

المسؤول: إيزابيل غرانغو


الباحثون المشاركون: سامي البرقاوي

المؤسسات المشاركة: جامعة منوبة


تلخيص:

 يعالج هذا المشروع  مختلف  أشكال المواطنة المحلية فيبلاد المغرب من منظور تاريخي ومتعدد التخصصات مركزا  على المدى الطويل. نعني بـ"المواطنة المحلية" شروط وطرق ترسخ  الأفراد والجماعات في مكان ما ومآلهم  وشعورهم بالانتماء إلى مجال  محلية وتمفصل  أشكال  الانتماء والتمكن من التمتع بالحقوق المتعلقة  نربط هذا المجال. في بداية كل ذلك  بالمفهوم الخاص بالهيكلة السياسية الحالية والتي بمقتضاها تعتبر الدولة (بما في ذلك الدولة القومية) الإطار الأساسي والجوهري  التي تمارس فيه الحقوق وتشمله امتدادا ومفهوما في حين أنه وفي وضع المجتمعات المعاصرة أو مجتمعات ما قبل الاستعمار يطرح ذلك مفارقة تاريخية.

رغم كل ذلك عرفت  السنوات الأخيرة  عديد الأعمال  التي أبرزت ضرورة الأخذ بالاعتبار الأبعاد التي  تتجاوز الحدود الوطنية أو ما فوق وطنية  للمواطنة ومقاربة البعد الحيوي للمواطنة المحلية، بما في ذلك  من خلال جوانب المواجهة مع الجنسيات الوطنية.

كما أظهرت الدراسات التاريخية، بدورها، الجانب المحوري للمواطنة  في عملية  بناء ونشأة المجتمعات ماضيا وبينت كيف أن الغريب القادم من مكان آخر لا يمكن له الإدعاء بالانتماء العضوي للمجموعة كما لا يمكن له التمتع بمواردها وخيراتها أسوة بالمواطن أصيل المنطقة.

 هكذا وفي قطيعة تامة مع التقاليد العريقة للعلومالاجتماعية  التي توازي بين المواطنة والانتماء القومي  والدولة بصفة عامة واعتبار تعايشهما أمرا  طبيعيا وسلميا دحضت هذه المقاربات هذا التماثل باعتباره مفهوما غائيا قبليا راسخا وجب القطع معه. فهذه الرؤية للمواطنة لا تتجاهل فقط جزءا أساسيا من الصراع  الذي تقوم عليه، ولكنها  أيضا تحدّ من الحقوق السياسية الملازمة للديمقراطية ذاتها.

 تندرج هذه الرؤية الجديدة للمواطنة المحلية في بلدان المغرب ماضيا وحاضرا ضمن هذا التصور الجديد للعلوم الاجتماعية. فخلافا للرؤية التي تعتبر أن المجموعات المحلية المتجانسة والمتميزة تتناقض مع المفهوم القانوني للدولة يركّز هذا التصور على العاملين سواء في المجالات المحلية أو في مجال السيادة الوطنية (وما قبل وطنية) وذلك من خلال تحليل أشكال التمفصل والاعتراف المتبادل للجانبين.

 تجد هذه المسألة الهادفة لمقاربة الناحية السياسية المحلية، في مجتمعات بلاد المغرب مجالا للمقارنة وإبراز مظاهر الترابط بالرغم من أنه لم تشمله الدراسة بالوجه المطلوب. علاوة على ذلك فهي تسمح بالقيام بتحليل يمتد لفترة طويلة بما يضمن حوارا بناءا بين المختصين في مجال التاريخ المعاصر (التاريخ العثماني في بلدان المغرب الأوسط والشرقي) والتاريخ الحديث ويفتح المجال لدراسات متعددة الاختصاصات.


الأنشطة:

2015-11-28: ندوة لإعداد للدكتوراه بمعهد البحوث المغاربية المعاصرة، منوبة، المواطنة المحلية: بلاد المغرب، المصادر والدراسات التاريخية، محاضرة إيزابيل ڤرانڤو "".البحث في "الرصيد العثماني": الارشيف الاستعماري ومعركة حقوق الملكية بالجزائر في ثلاثينات القرن التاسع عشر، سنوات 1830.

2015-10-24: ندوة لإعداد الدكتوراه بمعهد البحوث المغاربية المعاصرة منوبة، المواطنة المحلية: بلاد المغرب، المصادر والدراسات التاريخية، محاضرة فاطمة بن سليمان " ثورة 1864 بإيالة تونس: دراسة مطالب المتمردين" وسامي برقاوي "إلتماسات أو إجراءات إدارية روتينية؟ التعبئة والإدارة المحلية في إيالة تونس في النصف الثاني من القرن التاسع عشر؟".

الإصدارات: