المصدر:

لا يمكنا الحديث عن أرصدة مكتبة المعهد دون الحديث عن مركز التوثيق تونس-المغرب العربي ( CDTM 1979-1991). في الواقع كان الدور الأول لمركز التوثيق تونس-المغرب العربي حفظ و جمع الأرصدة التاريخية الفرنسية لتونس، خاصة أرصدة المكتبة الداخلية للإقامة العامة لفرنسا بتونس و المراقبة المدنية (1881-1956) و مكتبة قنصلية فرنسا و مكتبات مصلحة الصحافة بالسفارة و مكتبة معهد كارنو و مكتبة شارل دي قول.

بعد الإستقلال، تم الإحتفاظ بالمكتبة الداخلية للإقامة العامة في مباني ديوان السفارة الفرنسية، و تم نقلها سنة 1976 من طرف المصلحة الثقافية للسفارة لجردها و ترميمها و تحسينها.

إن إنشاء و فتح مركز التوثيق تونس-المغرب العربي للعموم في نوفمبر 1979، أمكن الجامعيين و الباحثين من الإطلاع على هذه الكتب و على أرصدة تاريخية أخرى، مثل أرصدة بيار قران شون، أرشيفي الإقامة العامة لفرنسا (2800 وثيقة) و شارل سوماقن، مؤرخ و عالم آثار، في رصيد جملي يضم حوالي 10000 جزء و 600 عنوان من الدوريات.

يضم هذا الأخير منشورات رسمية تونسية تحت إشراف الحماية الفرنسية (وثائق لم يتم بيعها و لم يقع إيداعها قانونيا في فرنسا) إضافة إلى كتب نادرة نشرت بين 1930 و 1956 و رصيد من الدوريات و النشريات المتسلسلة تهتم بكل مجالات الحياة الإقتصادية و الثقافية لتونس.

في سنة 1986 وقع توسيع الإهتمام الأول لمكتبة متخصصة حول المغرب العربي كي تستجيب لأهداف البحث الفرنسي المعرفي للمجتمعات المغاربية المعاصرة : تقوم أولوياتها أساسا على نشر المعلومة الوثائقية المتخصصة، المساعدة على النشر، إستضافة الباحثين، إدارة بعض برامج التعاون الفرنسي-التونسي في العلوم الإنسانية و الإجتماعية، تنظيم ندوات و حلقات نقاش كماتقوم أيضا على بعث نشريات خاصة. و تم في سنة 1991 إقرار بعث معهد البحوث المغاربية المعاصرة.

أهم التواريخ:

1979: بعث مركز التوثيق تونس-المغرب العربي
1986: توسيع الإهتمام الرئيسي لمركز التوثيق إلى التصرف في بعض برامج البحث الفرنسي-التونسي
1992: بعث معهد البحوث المغاربية المعاصرة.