تقديم لبرنامج دراسة جديد أعده معهد البحوث المغاربية المعاصرة تحت إشراف السيدة سنية حسنية الميساوي:
لقد أفرزت عولمة المبادلات أشكال متعددة لحركة المواطنين سواء منها القديمة أو الجديدة ومعابر جديدة للهجرة وتحولات طالت نوعية المهاجرين ونوعية الهجرة ذاتها. ثد أفضت هذه التحولات في مجملها إلى إبراز فاعلين معروفين سابقا أو وقع تحديدهم حديثا قد يواجهون خلال عملية الهجرة تفاعلات تعيد تعريف العلاقات مع الآخر ومع المجالات التي يقع المرور عبرها. يهتم هذا البحث بقضايا هجرة المجموعات التي هاجرت حديثا إلى فرنسا أو المستقرة بها من المغرب الأقصى أو الغجر أو من كاتالونيا وذلك في سنة 2005 أو المجموعات العابرة (بغاية التداوي) أو المتنقلة من بلد لآخر (2012).
في مرحلة أولى قمنا بالبحث حول مراحل تكوين الأطفال الصغار الغجر والمغاربة وبتقييم قدرتهم على التعامل مع المجال المعياري للعائلة والمدرسة. لقد اهتممنا بدراسة الهياكل الاجتماعية والقدرة على الاندماج في المجتمع وبأشكال وصيغ تعدّي هذه المعايير وانتقالها من طرف هذه المجموعات البشرية.
في مراحل متقدّمة وقريبة اهتممنا بعلاقة المهاجرين العابرين مع المهاجرين المستقرين أو "المتحضرين". إن هذه الأشكال الجديدة للهجرة حيث يغلب طابع التنقل سواء بغاية النشاط الاقتصادي بين مختلف البلدان أو الحركة الثنائية بين البلد الأصلي والبلد الذي وقع الاستقرار به تحدث تغييرا في المجالات الجغرافية والاجتماعية والممارسات تجاه المؤسسات التي تقوم بعملية الدمج في المجتمع كالمدرسة والعائلة.